الرئيسية / رياضة / مواجهة مرتقبة لمكغريغور في لاس فيغاس

مواجهة مرتقبة لمكغريغور في لاس فيغاس

اليوم الجديد/ قد تحمل عودة مكغريغور لخوض النزالات منذ الهزيمة المدوّية رسالة تحدّ جديدة، ولكن عليه أن ينتصر أوّلًا على الأمريكي دونالد سيروني، والذي يملك في سجلّه 36 انتصارًا و13 هزيمة، وبغض النظر عن قدرة الإيرلندي على استعادة عرشه في نيل البطولات أو عدمه، فالمغزى بالدرجة الأولى بالنسبة للمنظّمين هو جني المزيد من الأرباح، وهو أمر يسعد مكغريغور نفسه، سيجري اللقاء ليلة السبت في الولايات المتحدة، أي فجر الأحد وفق توقيت المنطقة العربية.

وبعد مرور 16 شهرًا على الهزيمة التاريخية أمام حبيب نور محمدوف، يعود الإيرلندي كونور مكغريغور نجم رياضة القتال المختلط لخوض المباريات من جديد، سيلاقي هذه المرّة الأمريكي دونالد سيروني، في الحدث الرئيسي الذي نظّمه اتحاد الفنون القتالية المختلطة UFC بالولايات المتحدة.

حظي مكغريغور بشعبيّة جارفة في عالم الفنون القتاليّة المختلطة، ودخل التاريخ كونه حقّق بطولة العالم في هذه اللعبة بوزنين مختلفين، الريشة والخفيف، الأمر الذي جعله اللاعب الأكثر شعبية في العالم، لكنّه انقطع عن ممارسة هذه الرياضة لمدّة عامين واتّجه إلى الملاكمة، قبل أن يُمنى بهزيمة قاسية في إحدى مواجهاته، ليعود إلى رياضته المفضّلة بحجّة “استرجاع عرشه”، لكنّ عودته تلك أصيبت بضربة قاصمة، حينما هُزم أمام الروسي حبيب نور محمدوف في النزال الشهير على لقب وزن الخفيف، وبعد تلك الهزيمة أصبح رصيد مكغريغور من هذه الرياضة 21 انتصارًا و أربع هزائم.

هُزم مكغريغور أمام حبيب نور محمدوف قبل 16 شهرًا، ومن حينها لم يخوض الأيرلندي أي نزال

كان ذلك قبل قرابة 16 شهرًا، وتحديدًا في السابع من تشرين الأوّل/أكتوبر 2018، ومنذ تلك اللحظة أصبح محمدوف بطلًا أسطوريًا لرياضة الفنون القتالية المختلطة، فإن كان محمد علي كلاي أسطورة الملاكمة، فحبيب نور محمدوف هو أسطورة الـUFC الحيّة، لم يلعب مكغريغور أيّ نزال منذ تلك الهزيمة، وغزت أخباره عناوين الصحف خارج سرب الرياضة، فطورًا يُتّهم بفضائح جنسية، وتارةً يتلقّى غرامات ماليّة بسبب تصرّفاته الصبيانية، كتلك التي ضرب بها رجلًا مسنًا في حانة بدبلن.

اقرأ/ي أيضًا: ختام استثنائي في بطولة UFC.. محمّدوف يحطّم مكغريغور

على الرغم من الفضائح الأخلاقية التي لازمت مكغريغور، سارع UFC لتنظيم النزال مع الأمريكي سيروني في لاس فيغاس، والذريعة هنا تتعلّق بالأرباح المالية الطائلة التي سيجنيها إزاء تنظيم هذا الحدث، فالمصارع الإيرلندي كان طرفًا في خمسة من أكثر ستة نزالات جلبًا للأرباح في تاريخ الرياضة، ومع الهزيمة التاريخية أمام محمدوف، سادت مخاوف تتعلّق بانخفاض بريق الإيرلندي من حيث الشعبية الجارفة له، وكان تنظيم هذا اللقاء فرصة مثالية لكسب المزيد من الأرباح، وإعادته لطريق النجومية من جديد قبل أن يتم نسيانه، فأظهرت التغطية الخاصة بالنزال مكغريغور كالمصارع الفدائي الإيرلندي، بغية كسب المزيد من التعاطف تجاه البطل المهزوم، المكافح للعودة إلى درب الانتصارات.

تناقلت التغطية الخاصة بهذا النزال تصريحات للنجم الإيرلندي، حول قدرته على الثأر من هزيمته أمام محمدوف، أجاب مكغريغور حينها أنّ حبيب خائفًا من مواجهته، الخوف وحده هو السبب الحقيقي لرفض محمدوف منازلة مكغريغور حسب وصف الأخير، إذ شرح النجم الآيرلندي شروط إعادة مكغريغور للنزال، وهي أن يفوز مكغريغور بعشرة انتصارات متتالية قبل أن يواجهه.

اقرأ/ي أيضًا:

شاهد أيضاً

الحسن العيد ينتقل الى احد اندية الدرجة الثانية

الحسن العيد ينتقل الى احد اندية الدرجة الثانية

اليوم الجديد/ انتقل لاعب المنتخب الوطني و نادي بلد الوليد الاسباني الحسن العيد الى نادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *