الرئيسية / الأخبار /  جوليا المغربية تنتفض في وجه تهميش

 جوليا المغربية تنتفض في وجه تهميش

 جوليا المغربية تنتفض في وجه تهميش
جوليا المغربية تنتفض في وجه تهميش

جوليا المغربية اسم فني تسلّل إلى حضرة الفن بكل تؤدة ورفق بحثا عن كلمات ولحن جيّدين في محاولة لإرساء أسلوب فني خاص بها، اسمها الحقيقي كوثر التسوليعشقت الفن حد الثمالة.
تنحدّر من مدينة المحمدية من عائلة تربوية فنية تحب الشعر والموسيقى الراقية،بدأت الغناء في سن صغيرة جدا، حيث كانت تشارك مع والدها في جميع الأنشطة المدرسيةالتي كان مكلفا بها، حسب ما كشفت عنه، مشيرة إلى أنه كان يدرّس اللغة العربيةبنفس المؤسسة، قبل أن تقول: « اسمه عليالتسوليوهو أيضا كاتب وشاعر من الدرجة الأولى ورسام وكان يعزف على ألة العود ومنه تشبعت بروح الفن والطرب الأصيل وبعدما أتممت دراستها احترفت الغناء ».
ولوجها مجال الاحتراف كان في سن 17 عندما شاركت ببرنامج « نجوم ونجوم » على القناة الثانية الذي كان يشرف على تقديمه الإعلاميعتيق بن شيكر.. حصلت آنذاك على المرتبة الأولى وشقيقتها هدى التسوليعلى المرتبة الثانية، ما فتح لها الباب على مصراعيه بأن تلج مجال الفن تردف بالقول.
وأكدت أنها حاولت أنترسي لنفسها أسلوبا ونمطا خاصا بها وتتقن غناء جميع الألوان الموسيقية كالطرب والمغربي والراي والمصري والخليجي في محاولة لإرضاء جماهيرها عبر غناء ألوان أخرى.
وأماطت اللثام عن تأثرها بمدارس فنية متعددة فكانت أول مدرسة تأثرت بها هي أم كلثوم وعزيزة جلال واسمهان ووردة الجزائرية وكوكبة من فناني الزمن الجميل.
وأوضحت في المقابل أنهاتحرص أشد الحرص على انتقاء كلمات تحمل رسالة معينة في أغانيها، مضيفة: « يبقى أهم شيء في اختياراتي هي الكلمة الراقية والمعبّرة ذات المعنى الهادف والخالية من الكلمات النابية أوكلام الشارع، وبعدها أختار اللحن الجميل الذي ينفذ إلى القلب بسرعة »
وتسعى بين الفينة والأخرى إلى أن تمنح جمهورها أطباقا فنية متنوعة تنهل من مخزون الفن بكل تلويناته وهي تعد أن تقدّم من خلال صوتها أعمالا ترسم مسارها بشكل مهني واحترافي، معتبرة أنهافي طورالتحضير لعمل فني جديد دون أن تعرّي النقاب عن تفاصيله ليكون مفاجأة لجمهورها داخل الوطن وخارجه.
ومنّت النفس بأن تُمنح لها الفرصة للمشاركة في مهرجان موازين في إشارة منها إلى أن هذه التظاهرة الفنية ضخمة، مبرزة أن أي فنان يتمنى أن يعتلي مسرح المهرجان المذكور ومن ثمة قالت: « للأسف يتم إقصاء الفنانين المغاربة الصاعدينوالمواهب الشابةويُفتح المجال أمام فناني (البوز) وفنانيالخارجالذين يكلف قدومهم لإحياء سهرة موازين مبالغ مالية ضخمة جدا؛ ويبقى الأمل كبير في إعادة النظر في اختيارات المهرجانوإعطاء الأولوية للفنانين المغاربة الذين يستحقون فعلااعتلاء مسرح هذه التظاهرة.
وعبّرت عن شكرها لجمهورها على حبهم لها وعلى تشجيعاتهم الدائمة، كما وجّهت شكرها لعائلتها التي تساندنها دائما، مثلما أسرّت، قبل أن تنطق بعبارات تفوح حبا: « أقول لجمهوري الحبيب داخل وخارج أرض الوطن أنا أحبكم في الله وانتظروا جديدي بحول الله ».

شاهد أيضاً

موريتانيا/ خلافات حادة تعصف بمكتب الاتحادية لكرة اليد

موريتانيا/ خلافات حادة تعصف بمكتب الاتحادية لكرة اليد

اليوم الجديد/  يبدو أن المكتب الحالي للإتحاية الموريتانية لكرة اليد لن يكمل مؤموريته العادية وهي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *