الرئيسية / الأخبار / حوار بين صحفي و أبا نافع حول حركة صحراويين من أجل السلام

حوار بين صحفي و أبا نافع حول حركة صحراويين من أجل السلام

حوار بين صحفي و أبا نافع حول حركة صحراويين من أجل السلام
حوار بين صحفي و أبا نافع حول حركة صحراويين من أجل السلام

اليوم الجديد/ كم عدد المنضوين تحت لواء حركة صحراويين من أجل السلام؟

قرر ما يزيد عن مائة من الأطر والضباط وكبار المسؤولين السابقين في البوليساريو، إلى جانب أبناء وأحفاد أعضاء الجماعة
الصحراوية إبان الحقبة الاستعمارية الاسبانية، بالإضافة إلى طلاب الجامعات وعدد كبير من النشاء المدافعين عن حقوق
الإنسان، قرروا تأسيس إطار سياسي مستقل جديد تحت اسم حركة "صحراويون من أجل السلام".

كم عدد المسيرين للحركة حاليا؟
يسيرها 19 شخص مقسمة لشقين، تتكون اللجنة السياسية من 13 عضوا ولجنة المستشارين من 6 أعضاء.

ما هو الخيار الذي ستنهجونه؟
خيار سياسي يراهن على الحلول السلمية ويطمح إلى احتلال مكانه المستحق كمرجع سياسي جديد متحفز بإرادة صادقة للتأثير
ايجابيا والمشاركة انطلاقا من رؤى مغايرة في البحث عن حل متوافق عليه، دائم من شأنه أن يفضي إلى تقرير المصير.
حسب اللوائح و القرارات الأممية ذات الصلة.

كيف سيكون تواصلكم مع العالم الخارجي؟
سيتم ربط الاتصال بجميع الأطراف المعنية بالصحراء ، بدءا بالاتحاد الأوربي ، والاتحاد الأفريقي ، ومجلس الأمن ، والجمعية
العامة للأمم المتحدة ، إضافة إلى النظام المغربي ، والنظام الجزائري ، والموريتاني ، وجبهة البوليساريو .
متى ستقومون بأول ملتقى ؟
سيتم تنظيم أول ملتقى أو مؤتمر لنا في فترة لا تتجاوز 24 شهرا.

هل للحركة وقع و تأثير على أرض الواقع؟
الإعلان عن تأسيس حركة «صحراويون من أجل السلام» أصاب «البوليساريو» بالارتباك، حيث لم تستطع، هذه المرة، تجاهل
هذا التنظيم السياسي الذي يضم قياديين وأطرا وضباطا سابقين وحظي بتأييد متزايد من طرف الصحراويين.

ما سبب ميلاد الحركة؟
بعدما استنفدت «البوليساريو» طاقتها وأصبحت عاجزة عن التجديد، وأن الانتهاكات التي تقوم بها ومصادرتها للأصوات
المعارضة وتكريس الإفلات من العقاب والمحاسبة، أدى إلى انتفاء شرعيتها وبالتالي أصبح من الضروري ميلاد حركة مستقلة
تحت اسم «صحراويون من أجل السلام».

ما هي طريقة تعاملكم، هل راديكالي أو سياسي؟
تجربة غير مسبوقة تكسر نموذج البوليساريو الشمولي والراديكالي القديم، وتزرع ثقافة التنوع السياسي والتعددية الحزبية في
المجتمع الصحراوي الذي كان يفتقر إليها من أجل الوصول إلى مستوى تقدم وحداثة القرن الحادي والعشرين.

شاهد أيضاً

رحيل رياض الريس أحد أبرز الصحفيين السوريين

رحيل رياض الريس أحد أبرز الصحفيين السوريين

اليوم الجديد/ نعى عدد من الصحفيين والكتاب الصحفي والناشر السوري رياض نجيب الريس، الذي يعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *