الرئيسية / الأخبار / حكاية المرض الذي جعل جيم كيري أشهر ممثل

حكاية المرض الذي جعل جيم كيري أشهر ممثل

حكاية المرض الذي جعل جيم كيري أشهر ممثل
حكاية المرض الذي جعل جيم كيري أشهر ممثل

اليوم الجديد/ ثمّة لحظات هامّة في حياة الممثّل الكنديّ – الأمريكيّ جيم كيري قد يراها البعض عابرة، لكنّها في الوقت نفسه مهمّة مثل مرضه الذي تحدّث للإعلام عنه بكلّ جرأة، الأمر الذي دفعني لترجمة هذا المقال عن حياته التي عانى فيها كثيرًا حتّى وصل إلى ما هو عليه الآن. ولا بدّ هنا من الإشارة إلى أنّ هذه المعلومات قد نشرت في عدّة مواقع موثوقة، وترجمتها بتصرف.

من منّا لم يشاهد فيلم “The Mask” الذي أدّى فيه دور ستانلي إبكيس؟ أو لم يسمع صوت هورتون في المسلسل الكرتونيّ الذي يحمل الاسم نفسه؟ حيث الفيل الذي يُحاول إنقاذ المجتمع الذي يعيش على ذرة صغيرة؟ نقصد هنا الممثّل الكوميدي جيم كيري الذي أسر قلوب العديد من البشر بأعماله التي تميّزت بالفكاهة والكوميديا، ودعمتها تعابير وجهه المضحكة وحسّه الفكاهي.

إذا أردت أن تخرج من حالة مزاجية سيئة، فعليك غالبًا أن تبحث عن فيلم لجيم كيري، ولا شكّ في أنّ أداءه سيكون ملفتًا، ولكن وراء هذا الأداء الممتع هناك مرض خفي يقف خلف شهرته هذه، ولولاه لما أصبح ممثلًا كوميديًا مهمًّا. فحينما كان طفلًا صغيرًا يبغ من العمر اثني عشر عامًا، لاحظت السيدة كاثلين، والدته، إنّ ابنها يرمش بعينيه كثيرًا، الأمر الذي جعلها تعتقد أوّل الأمر أنّها حالة عرضية، قبل أن تغيّر رأيها حينما بدأت الحالة تزداد، فاضطّرت للذهاب إلى الطبيب الذي أخبرها أنّه صاب بمتلازمة “توريت” وهي تقلّصات لا إرادية لا يوجد لها علاج سوى مهدئات لحركة العين العصبية.

اقرأ/ي أيضًا: جيم كاري: ليس هناك أنا

ما حدث بعد أن بدأ كيري في تناول الأدوية هو ظهور تشنجّات أخرى على وجهه، جعلته يميل بكتفه بشكل ملفت للنظر، ليبدأ حينها وضعه يزداد سوًا، لا سيما وأنّ كبر على خوفه على والديه اللذين كانا مدمنين. “أتذكر حبس نفسي في الحمام والبكاء لأنّني اعتقدت أنّهما سيموتان. كانت أمّي مدمنة على مسكّنات الألم، وكانت مريضة جدًا، لكنّها كانت في الوقت نغسه مدمنة على الكحول أيضًا. دقّت الباب حينها وطلبت منّي أن أخرج. لا أعرف ما إذا كنت قد تجاوزت هذا الخوف” يقول.

كان حديث والدته عن الموت يزيد من مخاوفه. يتذكّر مثلًا أنّه كان في السابعة من عمره، يجلس برفقة أمّه إلى مائدة العشاء حينما قالت الجمل التالية: “عقلي يتدهور بمعدّل لا يصدق”، و”إنّني مصابة بذبحة صدرية، يمكن أن أموت في أي وقت”، وغيرها من الكلمات التي كانت ترعبه.

اختبر كيري في طفولته الشعور المستمر بالوحدة، تلك التي سيصفها في كانون الأوّل/ ديسمبر 1984 في مقابلة صحفية قال فيها: “حسنًا، قضيت معظم وقتي في غرفتي وأنا أحدّق في المرآة. لم أكن أعلم أبدًا أنّه كان من المفترض عليّ أن أتواصل مع الآخرين”. وأضاف بأنّه كان يمضي ساعات طويلة يصنع الوجوه أمام المرآة، وحيدًا. ولكنّه، رغم ذلك، كان يقضي وقتًا ممتعًا. وعلى الرغم من معاناته هذه أيضًا، إلّا أنّه طوّر موهبته ونفسه ككوميدي مع الوقت مع الزمن.

استغل كيري نجاحه الذي اكتُشف لتوّه في أحد العروض الكوميدية في التسعينيات، تحديدًا “In Living Color“، حيث جعل المشاهدين يضحكون من أعماقهم بعد تصويره شخصيات لا تنسى، مثل مارشال بيل، وفيرا دي ميلو. لتبدأ حينها رحلته التي ستمرّ بـ “Ace Ventura: Pet Detective and Dumb and Dumber” الذي جعله نجمًا في شبّاك التذاكر.

سنة 1999، حصل جيم كيري على جائزة “الجولدن جلوب” لأفضل ممثّل في فيلم “ترومان”، وجائزة “الجولدن جلوب” لأفضل ممثّل في فيلم كوميدي “رجل على القمر” سنة 2000، بالإضافة إلى جائزة “أم تي” كأفضل أداء كوميدي سنة 1997، وغيرها من الجوائز التي نالها بعد تميّزه في مجال الكوميديا.

وهذه النجاحات التي حققها بعد معاناة كثيرة، جعلته محبوبا عنج النساء. وكانت واحدة من أكثر علاقاته شهرة تلك التي جمعته بالممثلة جيني مكارثي، قبل أن ينفصلا عن بعضهما بعد خمس سنوات من العيش معًا. والحال أنّ هذا الانفصال تسبّب بخسائر كثيرة تفهمها قلّة من الناس، وتجسّدت في فيلمه الوثائقي المصغّر “جيم كيري: أنا بحاجة إلى اللون” (2017). في الشريط الذي تبلغ مدّته 6 دقائق، كشف الرجل البالغ من العمر 55 عامًا إنّه اتّخذ من الرسم والنحت وسيلة لشفاء قلبه المكسور.

تزوّج كيري من الممثّلة مليسيا ومر سنة 1987، وكان لديه منها ابنة تدعى جين، ثمّ عاد وتزوّج من لورين هولي سنة 1996 التي طلبت الطلاق منه في العام التالي. ومن بين علاقاته الأكثر شهرة، هناك العلاقة التي جمعته بفنّانة المكياج كاثرينا وايت التي التقى بها سنة 2012، وهي العلاقة التي تصدّرت الصحف وأصبحت حديثها آنذاك، لا سيما بعد أن نشرت صحيفة USA Today تقريرًا تحدّثت فيه عن المسار المأساوي الذي سلكته حياة وايت بعد تناولها جرعات زائدة من العقاقير الطبّية سنة 2015. وفي العام التالي، قام زوجها السابق، مارك بورتن، ووالدتها برجت سويتمان بمقاضاة كيري بتهمة إصابتها بثلاثة أمراض انتقلت إليها جنسيًا دون تحذيرها، وزوّدها بمسكّنات الألم التي أدّت بها إلى الانتحار.

اقرأ/ي أيضًا: مهنة المحاماة في عيون السينما الأمريكية

قال كيري في ذلك الوقت إنّه كان مهووسًا بالرسم الذي جعل منزله مليئًا باللوحات التي أصبحت جزءًا من الأساس، ولدرجة أنّه لم يعد هناك مجالًا للحركة داخله. واعترف فيما بعد، حينما جرى اختياره للعب دور الممثل الكوميدي الراحل أندي كوفمان في شريط Man on The Moon”” (1999) بأنّه ظلّ مكتئبًا بعد لعب هذا الدور الذي وصف يورك تجسيده بأنّه عملية ربط لحظات عاطفية من حياة فنان إلى حياة الشخصية التي يلعبها، بينما قال عنه كيري نفسه: “إذًا كان بإمكاني وضع جيم كيري جانبًا لمدّة أربعة أشعر، فمن هو جيم كيري؟ فكّر الرجل المضحك الذي كنت ألعب شخصيته وقال: من أنت بحقّ الجحيم؟”.

هكذا تصدّر اسم جيم كيري عالم الكوميديا ولم يتراجع لأكثر من عقد من الزمن.

شاهد أيضاً

جميل منصور: هذا رأيي في هوية لحراطين

جميل منصور: هذا رأيي في هوية لحراطين

اليوم الجديد/ تابعت بعض التسجيلات المنشورة عن نقاش هام دار في الأيام الماضية حول هوية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *