الرئيسية / مميز / لماذا يبقى الرجل الخائن مع زوجته

لماذا يبقى الرجل الخائن مع زوجته

اليوم الجديد/ الخيانة!في الكثير من الأحيان وبحسب آخر الاستطلاعات، يقرّر الرجل الخائن أن يبقى إلى جانب زوجته ويرفض الطلاق وفي الوقت نفسه يواصل على خيانتها! أسباب متعددة تتوفر لهذه الظاهرة واليوم سنشاركها معكِ.

الخيانة..أكبر المشاكل التي تؤدي إلى الطلاق بين الزوجين وليس من الضروري أن أفسّر لك لماذا! ببساطة المرأة لن تقبل أن تكمل حياتها مع رجل خانها والعكس صحيح.

 

برأيه، إن بيته لا يزال أفضل مكان

يعتبر البيت قصره ويعرفك لفترة طويلة فأنتِ من ربّيت الأولاد وتهتمين بالبيت وبه… على الرغم من أنه مرتاح في حياته وبيته، هو يبحث عن نزوة وتجربة جديدة! لا يتقبّل فكرة أن يترك البيت ويعيش من دون زوجته حتى لو كانت تعلم أنه يخونها لأنه ببساطة لا يمكنه أن يعيش وحده ويريد منك أن تراعي شعوره! هل قد تتقبلين ذلك؟

هو يبحث عن “إستراحة” فقط

لماذا قرر أن يتزوّج من الأساس؟ باعتقاد الرجل الخائن أنه يحق له بأن يأخذ استراحة صغيرة من العلاقة الزوجية وأن يتسلى قليلاً ويخون زوجته! ويكون في الوقت نفسه يحب زوجته كثيراً ولا يمكنه أن يتخلّى عنها.

إعتقد أنه قد وجد معنى للحياة مع عشيقة لكنّه لم يكتشف شيئاً

أحياناً يلجأ الرجل إلى خيانة زوجته بحجة أنها “هي رائعة لكن المشكلة فيه هو”… يعتقد بعض الرجال أنه إذا كانت هناك امرأة جديدة، ستتغير بعض الأمور وسيصبحون سعداء، لكن هذا لا يحدث في الواقع! الزوج يعشق زوجته ومع ذلك، قد يواجه بعض المشاكل النفسية.

لا يملك الجرأة الكافية لتغيير حياته بالكامل

مثلاً، يعيش الرجل مع زوجته بالفعل لمدة 10 سنوات ولطالما كان الزوج والأب المثالي، لكنه يلتقي فجأة بحسب قوله بـ “نصفه الآخر” وتبدأ معه رحلة الخيانة. في بعض الأحيان، يفضل بعض الرجال الطلاق والزواج مجدداً من امرأة أخرى، لكن البعض الآخر لا يستطيع ذلك! لا يزال لديهم اتصال كبير مع زوجاتهم… باعتقادهم طبعاً.

يتردد بسبب وجود الأولاد في حياتهما

بحسب تجارب بعض الأزواج، يقولون إن الانفصال مؤلم للغاية، ولكن المؤلم أكثر هو التوقف عن رؤية الأولاد 24 ساعة وعدم تربيتهم. هذه الأمور يمكن أن تمنع الكثير من الأزواج من الطلاق حتى لو لم يكونوا سعداء معاً.

لا يريد أن يمرّ بفترة الطلاق المؤلمة

صراحة يستحق أن يتألم من بعد ما فعله! لكن كلمة “طلاق” تقلقه وتبعث في داخله مشاعر سلبية. فعليه أن يهتم بالمحامي والأوراق والإرث والأولاد… لذلك يحاول أن يتفاهم مع زوجته لتسامحه ويبقى معها لتجنب كل هذه الفوضى. يفضل بعض الرجال ترك كل شيء كما هو حتى لا يضطروا إلى اختبار مشاعر الغضب والصراخ والدموع التي تتراكم مع هذه التجربة.

استوعب أنه ارتكب غلطة كبيرة عندما خان زوجته

تخيّلي أصلاً ألا يدرك ذلك! قد تكون نزوة يمر بها الرجل مثل ما قد تمر بها المراة تماماً ويندم بعدها على غلطته! لكن الخيانة حصلت والشريك قد لا يسامح أبداً. يدخل الرجل في مرحلة حزن وألم بعد أن يدرك غلطته ويحاول بشتى الوسائل أن يبقى إلى جانب زوجته من دون اللجوء إلى الطلاق. وفي الواقع هو لا يزال يحبها واعترف بالخيانة… ما رأيك بذلك؟

شاهد أيضاً

موريتانيا: البرلمان يقرر من جديد تشكيل محكمة العدل السامية

موريتانيا: البرلمان يقرر من جديد تشكيل محكمة العدل السامية

اليوم الجديد/  قرر البرلمان الموريتانى رسميا توجيه الدعوة لرؤساء الفرق البرلمانية ورئيس لجنة العدل والداخلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *