الرئيسية / الأخبار / موريتانيا: إلى متى الإهمال؟

موريتانيا: إلى متى الإهمال؟

اليوم الجديد/ تعتبر النظافة من أهم الخطوات الوقائية  كونها مرتبطة بالكثير من الأنشطة اليومية التي يُمارسها الإنسان، فهي مرتبطة بصحته بشكلٍ مباشر، فالنظافة تمنع إصابة الإنسان بالأمراض والطفيليات، كما أنها تمنع انبعاث الروائح الكريهة من الجسم والأمكنة، وتُساهم في تجميل البيئة وطرد الطاقة السلبية منها وتعزيز الطاقة الإيجابية، خصوصا في فترة تفشي وباء كورونا المستجد.

بيد أن الناظر في الشوارع العامة في العاصمة الموريتانية نواكشوط، يدرك دون عناء انعدام ثقافة النظافة لدى غالبية الشعب الموريتاني.

إذ لا يستوعب الكثيرون أن تتضرر الشوارع العامة من الأوساخ ينعكس سلبا على حياة المواطن، ومن منظر مدينته التي تعتبر الواجهة الحضارية التي تظهر مدى تقدم ورقي المدن العصرية التي تتلاءم والعصر

وسبق للحكومات الموريتانية المتعاقبة أن اتخذت جملة من القرارات بشأن تنظيف المدن وإطلاق حملات ضخمة شاركت فيها فرق من الجيش الوطني وفاعلي المجتمع المدني.

كما أبرمت الحكومة عددا من الاتفاقيات مع شركات النظافة، التي تتقاعس في الكثير من الأحيان عن الوفاء بتعهداتها ضمن إطار الاتفاقيات، حيث تغيب المتابعة من الجهات الحكومية المعنية بالعملية مما يعطي للمقاولين فرصة التلكؤ عن أداء الواجب.

شاهد أيضاً

مجموعة من ساكنة بلدية المكفى ،تشكو ظلم وزارة المياه

مجموعة من ساكنة بلدية المكفى ،تشكو ظلم وزارة المياه

اليوم الجديد/ قال سكان حاسي أهل أمحيمدات في بلدية المكفى ،مقاطعة باسكنو إنهم يشكون الى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *